منتديات زاوية بلعموري
حللتم أهلا ونزلتم سهلا
أنت غير مسجل
سجل عضويتك وشارك بأفكارك
أقبل ولا تتردد
نرحب بالاعضاء و كل الزوار
نتمنى لكم قضاء أوقات ممتعة
مشاركتم معنا دعم للمنتدى

قال الراوي: عرس .. في ريف شلاله العذاورة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

قال الراوي: عرس .. في ريف شلاله العذاورة

مُساهمة من طرف بقلم : محمد الصغير داسه في السبت 27 أغسطس 2016 - 20:07


عاد المرَحُ والفرح إلى الحوْش كعوْدة الطيُور إلى أوْكارها مغرَّدة، وكرجُوع الصدى في المَدى الأرْحب{والمبادرة بمثابة رجْع الصدى} رُبَّ التفاتة مُتواضعَة تصنعُ الحَدث، وترْوي عطش الأطفال إلى العاب مُبْهجة مُبهرة دُون قيُود، أليَسْت هذه المبادرة جديرة بالتثمين والإشادة؟! الأسر العَريقة وانْ تباعَد أفرَادُها، ونأت ديَّارها، تبْقى مُجْتمعة مُنسجمة مُتلاحمة، ينبجس الكرمُ من رُوحها، كما تنبجس ينابيع الماء العذب وسَط المُرُوج، ولا شك أنَّ النبْعَ دائمُ الصَّفاء، يتجدَّدُ ماؤُه ومن حَوله تتجدَّد الحيَاة...فهنئا للأسر المحتفلة في ريفها.











حَدّثا رجلٌ من أهل المدينة فقال: دُعيت إلى عُرس في ريف شلالة العذاورة، وشغلني ريفهَا عن الوَليمة؛ فجمال التل مُدْهش وسَاحر أخّاذ، جَمال يكمُن في الجبال والتلال، في الروابي والهضاب، في المُنحدرات والأوديَّة، في حُقول القمْح والشَّعير، في الأبْقار المُنتشرة في المُروج، في الخيْل والحَمير والبقال، في قطعان الماشية تسرحُ في الحصائد وقرب يَنابيع الماء، يا للرَّوعة !! كل الأشياء الجميلة تتحقق هنا في آن واحدٍ؛ هواءٌ مُنعش عليل، أشجار باسقة مُثمرة، بساتين خضراء، حُقول مُتراميَّة الأطراف، مَاءٌ عذب مُنعش وعيْش كريم؛ نزلنا الصُّبح من هذا اليوْم الجميل، الأربعاء 10-08-2016 بريف شلاله العذاورة، قبَّالة الكاف الأخضر، مشيْنا عبر مَسالك ضيّقة مُؤديّْة، تشبهُ الخطوط المُتعرِّجة، نتحَاشى الأوديَّة والشعاب، سرنا في مُنحدرات مُتدحْرجِين؛ وُجْهتنا {الثنيَّة} من ريف شلاله العذاورة، حيث يتموضعُ حوش الحاج احمد بن الزاين، ويجثمُ على أكمَة{هضبة} جَميلة تطل على التلال والأوديَّة، بين مُنحدرات وثنايا مُتضمِّخة بالحَنان والشوق، لا تسْمعُ فيها إلا أصْوات زقزقة العَصافير، وأسْراب الغربان تترنم بصوْتها المتميز، وصرير الجنادب، وهسْهسات الحشائش الجافة، تحسُّ وكأن الأرْض من تحْت الأقدام تقبل الأرْجُل، نسْتشف عَبق الجَمال المزرُوع هُنا وهُناك، يتوقفُ القلمُ ليُسَجل إعْجابنا بتلك المشاهد المُبهرة العَجيبة، يغمرني الذهُول؛ تسْلبني المشاهد؛ تستهويني المناظر الخلابة، الطريق في المُنحدرات دائمًا هو الأجْمل حين نسلكه، نتباهى بتموَّجات أصواتنا على سُطوح المنازل، يُمكن للأشوَاك أن تبْتسم وهيَّ تعْترضُ سبيلنا وتدْمي أقدامنا، الحجارة تلتزمُ الصَّمت وتكتفي بدعْوتنا إلى قليل من الاسْتراحة، بعضُ النباتات تتلاشى وتعْبث بها الرياح كالأحْلام الفارغة، الكائِنات المُسَالمة تتبعُ الظل وبسُرْعة البرْق تختفي، الطائر ذو العُنق الطويل{اللقلق} يتباهى بريشه الناعِم، الرَّوابي تستعْطفك بنظراتها الخالية من الماء، وتشققات تربتها تلك التي تشكل فتحات عَميقة كأنها تسْتغيث من شدَّة الظمأ، تتوقُ إلى شتاءٍ فيه ثلج وصقيع ورعدٌ وبرْقُ، اشعُر بعظمة هذه الشُجيرات الشوكية المُقاومة، والى روْعة أزْهَارها البنفسَجية المُتفتحة الموشحة بالاحْمرار؛ هيّ دوما صامدة، الفراشات تنحي تقبلها، ترقصُ مزهُوة على حافتها، تتباهى بجَمالها، جُُلت أطرافَ الرَّوَابي والمزارع والمَرَاعي،، تذكرتُ أني زُرت المكان ذاتَ مُناسبة بل مُناسَبات، تذكرتُ رجَالا يُحَركون عصيَّهم ذات اليمين وذات الشمال ويضربون الأرْض، وآخرين ينفضُون الغبار، تذكرتُ مواويل الفلاحين في البيادر يدرُسُون المحاصيل، يُصفون الحُبوب ويمْلئون الأكياس، تذكرتُ الرُّعاة يَعزفون على المزامير ويتغنون بأجْمل الألحان، تذكرتُ الخيل مُسرَّجة والبغال مُبرْدعة، تذكرتُ الثورة ورجالها الأشاوس، تذكرتُ الحُضور القويَّ للجماعة، وأدركتُ أنَّ المكان هو المكان لم يتغيّر، لكن وما بعْدُ لكن! أن الإنسان هو الذي يتغير؛ ويتبردع ببردعة النسْيان، فالمكان ذاكرة كلها وكتابٌ مفتوحٌ، وبين الجدران ينام شيءٌ مُعتق من الماضي، ولكل زمان سَطوة، ولكل فارس جوْلة، بين لحظات الآن وصوَّر الأمْس تغفو ذكريات، تنتظرُ من يُحرِّكها، والذكرى تؤُوبُ، ذهب الرِّجال الذين حفروا بأزميل الذكريات على ظهر التلال مَعالم، ويرْحل كبار القوم تباعا.. أولئك الذين كانوا يقفون هُنا كالأسُود، يُوزِّعُون المشاعر الطيّبة على الضيُوف، يزرَعُون الابْتسامة الحَالمة، يجُودُون بفيْض الحُب والعَطاء، هُنا كانت تستريحُ السَّكِينة، في أجْواء مُنعشة..ليُورق الحُلم..هجر الناس بُيُوتهم، وتحوَّل بعضُها أطلالا، وللبيُوت المهْجُورة ذاكرةٌ خامِلة، لم تزل زُرقة الأفق تذيب الضَّغينة وتطردُ الملل..لم تزَل الكلماتُ الطيِّبة تضيءُ الغد؛ الشيْء الذي قامت به عائلة ابراهمي أكثر من الرائع، وقدور{حلسُ بَيته} ألهمه الله القدرة والرأي السديد{ومن سنَّ سنة حسنة فله أجْرها وأجْر من عمل بها} بادرت العائلة بإعَادة صوَّر من المَاضي، نقشت حروفها بلون القمح الذهبي، وأفلحت في لمّ الشمل، باسْتقدام العوائل ودعْوة الضيُوف؛ جعلوا من الحوش مَكانا للقاء الآمن ولإقامَة الحَفلات والأعْراس، وصناعة الفرْحة، اسْتغنوا عن قاعات الأعْراس في المدن المكتظة بالصَّخب وقسْوة الأوامر، انتشلوا العوائل من حصار المدينة وضغطها، إنها مُبادرة فتحت أجْمل فضاء للأسرة، وللنسوة والأطفال، أعْطت العوائل فرصة اللقاء واكتشاف الذات، وإحياء الماضي التليد، عاد المرَحُ والفرح إلى الحوْش كعوْدة الطيُور إلى أوْكارها مغرَّدة، وكرجُوع الصدى في المَدى الأرْحب{والمبادرة بمثابة رجْع الصدى} رُبَّ التفاتة مُتواضعَة تصنعُ الحَدث، وترْوي عطش الأطفال إلى العاب مُبْهجة مُبهرة دُون قيُود، أليَسْت هذه المبادرة جديرة بالتثمين والإشادة؟! الأسر العَريقة وانْ تباعَد أفرَادُها، ونأت ديَّارها، تبْقى مُجْتمعة مُنسجمة مُتلاحمة، ينبجس الكرمُ من رُوحها، كما تنبجس ينابيع الماء العذب وسَط المُرُوج، ولا شك أنَّ النبْعَ دائمُ الصَّفاء، يتجدَّدُ ماؤُه ومن حَوله تتجدَّد الحيَاة...فهنئا للأسر المحتفلة في ريفها، والله الموفق.
شلالة العذاورة يوم الأربعاء 10-08-2016
avatar
بقلم : محمد الصغير داسه
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قال الراوي: عرس .. في ريف شلاله العذاورة

مُساهمة من طرف زيري في الجمعة 9 سبتمبر 2016 - 15:16

شكرا على المجهود وشكرا لصاحب الموضوع
avatar
زيري
عميد
عميد

ذكر عدد المساهمات : 434
تاريخ التسجيل : 11/12/2014
الابراج : الدلو تاريخ الميلاد : 01/02/1946
العمر : 72

http://belamouri.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قال الراوي: عرس .. في ريف شلاله العذاورة

مُساهمة من طرف الشلالي في الأحد 22 يناير 2017 - 17:50

شكرا
avatar
الشلالي
عميد
عميد

ذكر الموقع : الجزائر
عدد المساهمات : 402
تاريخ التسجيل : 28/11/2014
المزاج : عادي
الابراج : الجدي تاريخ الميلاد : 01/01/1914
العمر : 104

http://belamouri.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى